الثقة والوعود الصادقة هي مفتاح وصول المترشحين لأصوات الناخبين

أكد المترشح لإنتخابات المجلس الشعبي البلدي عن حزب جبهة التحرير الوطني سيدي محمد حرشاوي أن هذه الإنتخابات جعلت الأحزاب تفتح المجال للشباب من خلال المشاركة القوية لهذه الفئة فالترشح للإنتخابات علامة موجبة لقياس مدى تحضر الفرد في مجتمعه وانفتاحه على الآخر

وأفاد حرشاوي أن الكفاءة لوحدها غير كافية بل يجب ان تكون ضمن رؤية مستقبلية واضحة حيت تحدث عن برنامجهم الإنتخابي الذي يضم ركائز أساسية ذات طابع خدماتي وبيئي مستمد من الشورة بين أبناء البلدية وذلك تلبية لإحتياجات الناخبين ومناطق البلدية

 وقال المترشح أن:” من بين هذه الركائز  تقديم مبادرات شبانية هي الأولى من نوعها على مستوى المجلس البلدي لتكون أهميتها دافعا للشباب للمشاركة في تحقيق التنمية المستدامة للبلدية وإعادة الإعتبار للمنشآت الرياضية الثقافية، الفنية و الترفيهية و أيضا الملاعب الجوارية ومسبح عمومي”.

كما ألح ذات المترشح على ضرورة صيانة كل الأسواق و المدارس التربوية  وتعبيد كل الطرقات وتوفير الإنارة العمومية والحفاظ على نظافة المحيط والسعي الى بناء  أحياء جديدة وتوفير بها أسواق ومؤسسات ومراكز البريد  وتوفير لها النقل

وفي الأخير يلتزم المترشح بالعمل على إعلان المواطنين بشؤونهم واستشارتهم حول الخيارات وأولويات التهيئة والتنمية الإقتصادية والإجتماعية والثقافية وفق ما يسمح به القانون، فالثقة والوعود الصادقة هي مفتاح وصول المترشحين  لأصوات الناخبين.