الجزائر تجدد التزامها بدعم الجهود العالمية لمواجهة تغير المناخ

جدد اليوم الجمعة، وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، زيان بن عتو، التأكيد على إلتزام الجزائر بدعم الجهود العالمية الرامية الى مواجهة تغير المناخ.

وأورد بن عتو، خلال مشاركته عبر تقنية التحاضر عن بعد، في اجتماعات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا”، أن التحول الطاقوي يشكل محورا استراتيجيا، للحكومة الجزائرية.

وأوضح ذات المتحدث، أن التحول الطاقوي يشكل اليوم محورا استراتيجيا للحكومة الجزائرية، من أجل بلوغ نسبة 30 بالمائة من الطاقات المتجددة افاق 2030، وهذا ما يدخل في إطار التزامات الجزائر المناخية في اتفاقية باريس للمناخ 2015.

وكشف وزير الانتقال الطاقوي، أنه تم تسطير هدف تخفيض 7 بالمائة من الغازات الدفيئة افاق 2030 بمواردنا الخاصة، مبرزا إلى أنه يمكن رفع هذه النسبة الى 22 بالمائة إذا ما تحصلت الجزائر على الدعم المالي الدولي.

ومن جهة أخرى، أعلن نفس المسؤول، أن الجزائر اطلقت مشروعا ضخما سعته 1000 ميغاواط موجه للمستثمرين سواء المحليين أو الأجانب، وذلك في إطار تطوير الطاقات المتجددة.

وفي هذا الصدد، أوضح بن عتو، ان هذه السعة مقسمة على عدة مشاريع لمحطات شمسية تتراوح سعتها من 50 إلى 300 ميغاواط عبر عدة ولايات الوطن.

وفي سياق آخر، أشار ذات المتحدث، إلى أن الحكومة حددت في إطار مخطط عملها، ورقة طريق الإنعاش الاقتصادي يشمل تحيين عدة قوانين تنظيمية، على غرار قانون الاستثمار الذي سيصدر قريبا وقانون الصفقات العمومية والذي من خلاله سيخفف الإجراءات للمتعاملين الاقتصاديين.

محمد.ك