المترشح عن الأرندي عبد القادر جيلالي يدعو المواطن الوهراني للتغيير

المترشح عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي “رقم 001” للانتخابات المحلية المقبلة لموعد 27 نوفمبر 2021 عبد القادر جيلالي ، من بين الكفاءات التي يعول عليها الحزب بوهران، أستاذ جامعي وعضو المكتب الولائي لمنظمة المجاهدين مكلف بالثقافة و التاريخ ناشط جمعوي دخل غمار الانتخابات المحلية هادفا لمشروع الجزائر الجديدة التي نادى بها رئيس الجمهورية تنفيذا للحراك السلمي المبارك الأصيل الذي طالب بتغييرات سياسية جذرية بكافة المجالات في إحداث تنمية محلية حتى يكون حوكمة محلية في تغيير فعال.

وأبرز المترشح صعوبة المهمة التي تواجه المجالس المنتخبة القادمة لحجم التحديات لإقناع المواطن للذهاب الى صناديق الاقتراع كون المواطن يبحث عن تحسين عن تحسين قدرته المعيشية و التكفل بانشغالات اليومية و لكن مسؤولية التصويت تبدأ من المواطن لإحداث التغيير لمستقبل أفضل.

ويتقدم حزب التجمع الوطني الديمقراطي لولاية وهران تحت شعار التغيير لوهران الغد ضمن برنامجه المسطر في خدمة المواطن والمواطنات، حيث التزم المترشح بمجموعة من التعهدات لصالح المواطن قصد نيل ثقتهم كالعمل على إعلامهم واستشارتهم حول أولويات التنمية وتنظيم لقاءات حول وضعية التنمية في البلدية، كذلك مع الجمعيات ولجان الأحياء إلى جانب الإصغاء لفئة الشباب في الوصول إلى مختلف آليات المساعدة في مجال التشغيل والسكن والتكفل بالشق الاجتماعي المهمش وتفعيل آليات الرقابة في المجلس الشعبي الولائي.

ويعد الجانب الاقتصادي جانب مهم في المنظومة القانونية كإعادة تأهيل المناطق الصناعية و مناطق النشاط الاقتصادي و تسهيل استفادة المتعاملين الاقتصاديين من العقار الصناعي من اجل خلق مناخ ملائم للاستثمار وخلق مناصب شغل جديدة كما تستلهم السياحة الداخلية عنصر مهم في اقتصاد البلاد وجعل وهران منطقة سياحية بامتياز كتشجيع الاستثمار السياحي و حماية التراث الثقافي المادي و تحسين مخطط السير لمدينة وهران .

على مستوى المجلس الشعبي الولائي

تعتبر المجالس الولائية رقابة للولاة كالعمل على تفعيل آليات الرقابة و حسن صرف المال العام والإصغاء المستمر للمنتخبين بالنسبة للبلديات وإدراج احتياجاتهم ضمن البرنامج الولائي للتنمية  كذلك المساهمة في إعداد مخطط التنمية على المدى المتوسط و العمل على إعادة  تأهيل المناطق الصناعية ومناطق النشاط الاقتصادي والسعي لإنشاء مناطق صناعية جديدة وتشجيع استفادة المتعاملين الاقتصاديين من العقار الصناعي، والانتقال للسياحة كحماية المناطق السياحية للولاية وتنميتها وتشجيع الاستثمار السياحي وحماية التراث الثقافي والفني والتاريخي وحماية الأملاك الغابية في مجال التشجير و القيام بالمبادرات بكل الأعمال الموجهة الى التنمية .

ياسمين هني