المفتش المركزي لوزارة التربية : مواضيع الامتحانات لن تكون خارجة

دعا عبد العزيز عصماني مفتش مركزي بوزارة التربية الوطنية، أولياء التلاميد إلى تجنب الضغط على ابنائهم المقبلين على الامتحانات النهائية، والابتعاد عن التهويل، باعتبارها امتحانات عادية، ذات أهمية، مؤكدا على ضرورة مرافقة الأبناء نفسيا وتوفير الجو المناسب لهم لاجتياز الاختبارات في ظروف نفسية مريحة واستعداد بدني وفكري لائق وكاف.  

وكشف السيد عصماني، لدى نزوله ضيفا على برنامج هذا الصباح الذي يبث على القناة الاخبارية الثالثة، أن وزارة التربية الوطنية، أخدت في التحضير لهذه الامتحانات منذ نهاية الموسم السابق، لضمان السير الحسن لها واجرائها في احسن الظروف، وفي هذا الصدد قال المفتش أن وزارة التربية الوطنية تعمل على التحضير لهذه لامتحانات بالشراكة مع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات وكذا وزارة الصحة، يضاف اليها في الجانب الامني، اللجنة الامنية التي يترأسها وزير التربية، وممثل عن وزارة الدفاع الوطني، وممثل عن وزارة الداخلية والجماعات المحلية الوطنية، وفق استراتيجية مخصصة لتوفير الراحة، الحماية والامن، وكذا تأمين نقل المواضيع والاجابات من وإلى مراكز اجراء الامتحانات، ومراكز التجميع، ومراكز التصحيح بالتنسيق مع مديرية الامن، الجيش، ومصالح الحماية المدنية.

وأكد ضيف البرنامج، أنه في ظل الظروف الأمنية المخصصة لسير العملية، يستحيل تسريب مواضيع الامتحانات على غرار ما يروج له في مواقع التواصل الاجتماعي خلال كل فترة اجراء امتحان.

وطمأن المفتش المركزي بوزارة التربية الوطنية، التلاميذ بخصوص مواضيع الامتحانات، حيث أكد أن بناءها يتم من طرف مفتشين واساتذة من القطاع، وفق دفتر شروط يأخد بعين الاعتبار المواضيع التي درسها التلاميذ، كما أكد أن مواضيع الامتحانات لن تكون خارجة عن الدروس التي تم استكمالها من البرنامج حضوريا، وذلك استنادا للمعلومات التي تقدمها هيئة التتفتيش والمتعلقة بالدروس الاخيرة التي تلقاها التلاميذ، ليتم الفصل فيها نهائيا وتقديمها للجنة المعدة للاسئلة النهائية تماشيا والوضع الاستثنائي الذي تعيشه البلاد.

وبخصوص عملية التصحيح قال عبد العزيز عصماني أن الاجابات توزع على 5 مراكز تصحيح، وتصحح ورقة الامتحان 3 مرات مرورا على 3 مصححين، وتراقب 9مرات، لتفادي الوقوع في الخطأ وضمان تسليم العلامة المناسبة للاجابة.

المصدر : https://edd.news/?p=77079