بن ناصر استعاد ألقه وزرقان رفقة عمورة مكسب ثمين –

قام الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي بـ “تشريح” أداء لاعبيه، في مباراة النيجر بِالعاصمة نيامي مساء الثلاثاء الماضي.

وفاز “الخضر” في هذه المباراة بِرباعية نظيفة، لِحساب الجولة الرابعة من دور المجموعات لِتصفيات كأس العالم 2022.

وتطرّق بلماضي في أحدث مقابلة صحفية أدلى بها لِموقع “الفاف” إلى لاعبيه، على النّحو التالي:

خطّ الدّفاع: أداء رائع من يوسف عطال ومحمد فارس، خاصة وأنهما تعرّضا مرارا لِمشكل الإصابات، وغاب كثيرا عن “الخضر”. كما استحسن بلماضي مردود زميلَيهما عبد القادر بدران وحسين بن عيادة، بِالنظر إلى قلّة مشاركتَيهما في المنتخب الوطني.

خطّ الوسط: قال الناخب الوطني إن رامز زروقي يكسب نقاطا إضافية لِمصلحته، بعد خوضه كلّ مباراة دولية، وأشار إلى هدوئه وشخصيته الخجولة. بينما عاتب بلماضي مدرب فريق نيس الفرنسي على إشراك هشام بوداوي في منصب لا يُناسبه، رغم كفاءة ابن بشار الفتي. وبِخصوص إسماعيل بن ناصر، قال الناخب الوطني إن لاعب الميلان استعاد ألقه، وتوهّجه في “كان” مصر 2019، بعد معاناة طويلة من الإصابات. وبِشأن العروض الفنية لِآدم زرقان ومحمد الأمين عمورة (كلاهما بِعمر 21 سنة)، قال بلماضي إن هاذَين اللاعبَين مكسب كبير لـ “محاربي الصحراء”، وتوقّع أن يستفيد منهما المنتخب الوطني كثيرا في قادم الاستحقاقات.

المخضرمون: أشاد بلماضي بِاحتفاظ لاعبيه المخضرمين بِمستواهم الفني الطيّب، و”الإنتاج” الغزير، وانضباطهم، على غرار رايس وهاب مبولحي وعيسى ماندي ويوسف بلايلي ورياض محرز وسفيان فغولي.

فرقة “القنّاصة”: قال الناخب الوطني إن عطش إسلام سليماني وبغداد بونجاح لِهزّ الشباك لا ينتهي، وهو ما يخدم مصلحة “الخضر”. وأوضح أن الأوّل يُقدّم أفضل مستواياته حتى ولو جاء مُصابا أو لعب بضع دقائق. أمام الثاني فسيبقى “سمّا” قاتلا لِدفاع المنافسين، سواء بِالكرة أو دونها.

بِخصوص سعيد بن رحمة: قال المسؤول الفني الأوّل عن “الخضر” إنه مازال مقتنعا بِأن رحمة له مكانه في المنتخب الوطني، وأشار إلى انضباطه، واحترافيته، ورغبته الجامحة في تقديم أفضل العروض الفنية. وجدّد بلماضي ما قاله سابقا، إن تسجيل هدف أو هدفَين سيُحرّر مهاجم فريق وست هام الإنجليزي، لا محالة.

بقية “المحاربين”: دعا بلماضي مَن لم يستفيدوا من فرصة اللعب بِالصّبر ومواصلة العمل الجادّ. وأضاف أن المناصب غالية ولا يُمكنه توظيف الكلّ، نافيا أن يكون قرار تكرهم احتياطيين لِقلّة المردود المتوقّع منهم. في إشارة إلى حارسَي المرمى ألكسندر أوكيجة وعبد الرحمان مجادل ومهدي زفان وأحمد توبة وعبد الجليل مديوب وهاريس بلقبلة والوافد الجديد إلى بيت “الخضر” إيلان قيس قبال.

لاعبون جدد: أكد بلماضي أن أيّ لاعب يُمكنه أن يفيد “الخضر”، سواء شارك سابقا معهم أو العكس، قابل لِتقمّص زيّ “محاربي الصّحراء”. ولن يغلق الباب في وجه أحد، رغم اعترافه بِكفاءة التعداد الحالي نوعا وكمّا.

وأنهى جمال بلماضي التقييم، قائلا إنه يمنح لاعبيه العلامة الكاملة بعد مواجهتَي النيجر، وطلب منهم الاستمرار على هذا النّسق الإيجابي.