تيغرسي: الجزائر تواجه حربا غير كلاسيكية تستهدف اقتصادها

أكد الخبير الاقتصادي هواري تيغرسي، أن الجزائر لم تعد تستهدفها حربا كلاسيكية كما كان الحال سابقا، بل تهدف إلى ضرب اقتصاد البلاد.

وقال المتحدث في تصريح للإذاعة الجزائرية: “الحرب التي تستهدف بلادنا في المرحلة القادمة لم تعد بالطريقة الكلاسيكية بل إن أهدافها صارت إقتصادية باتت جلية من خلال العديد من المؤشرات وفي عديد المجالات”.

وفي هذا الصدد، أكد تيغرسي عن وجود تحالفات مشبوهة بين لوبيات في الخارج توظف أيادي وطنية لخلق البلبلة وزرع اللاستقرار من خلال إحداث ندرة في المواد الأساسية، وعلى سبيل المثال الأزمة التي نشهدها مؤخرا في بعض المواد كالزيت.

وأشار إلى أن هذه الأزمة خلقت رغم أن مصانع الإنتاج تقوم بدورها في الإنتاج وربما أكثر من طاقتها والدولة تقدم مبالغ مالية ضخمة مقابل دعم هذه المواد الاساسية ، و من جهتها الدولة تضخ أموالا ضخمة لدعم هذه المواد من بينها الزيت التي تستفيد من مبلغ 400 مليار دينار كدعم مباشر، وقال:” تصل الطاقة الإنتاجية من هذه المادة حوالي 2400 طن يوميا بينما لا تتعدى احتياجاتنا منها 1800 طن” .

واعتبر المتحدث، أن معالجة هذه الأزمة عن طريق رؤية اقتصادية من خلال إعادة النظر في الخارطة الإنتاجية لتحقيق الأمن الغذائي المرادف للأمن السياسي و الاجتماعي والاقتصادي.