ثلاثة انتاجات سينمائية تمثل الجزائر في المسابقة الرسمية لمهرجان فيسباكو

تطل ثلاثة انتاجات سينمائية جزائرية على الشاشة الكبيرة للمهرجان الافريقي للسينما و والتلفزيون بواغادوغو (فيسباكو 2021) في بوركينافاسو, المقرران تنعقد فعاليات دورته ال 27 في الفترة الممتدة ما بين 16 الى 23 أكتوبر القادم, ويدخل غمار المنافسة على جوائز هذا الموعد السينمائي الافريقي العريق في فئة الأفلام الروائية الطويلة, العمل السينمائي “فانون ,البارح واليوم ” للمخرج الفرانكو -جزائري مزين حسان الذي يتناول شهادات حية حول المناضل والطبيب النفسي فرانز فانون الذي ساهم في الثورة التحريرية الجزائرية,وفيلم “جانيتو” للمخرج الجزائري أمين حتو , وذلك إلى جانب أعمال سينمائية افريقية على غرار ” الطريق إلى المليار” لحمادي ديودو من الكونغو الديموقراطية ,” فايا دايي” لبشير جيسيكا من إثيوبيا و “الملجأ الأخير ” للمخرج المالي ساماسيكو عصمان,من جهة ثانية, يمثل الجزائر في مسابقة الأفلام القصيرة الروائية والوثائقية فيلم “عضضت لساني” للمخرجة والمركبة الفرانكو- جزائرية خدة نينا التي أخرجت أول وثائقي قصير في مسيرتها سنة 2016 حول جدتها بعنوان “فاطمة ” والذي حاز على عدة جوائز في العديد من المهرجانات الدولية , وذلك إلى جانب 28 فيلم لمخرجين أفارقة على غرار ” مادا ..أو تاريخ رجل ” للمخرج بانتليون لوران من لاريينيون , ” جيراننا ” للمخرج البوركينابي كابور دلفين و ” السجين ” للمخرج الليبي لمين محمد, وفي سياق ذي صلة, يضيء الشاشة الكبيرة لهذه التظاهرة السينمائية الافريقية خارج المنافسة عدة أفلام جزائرية حيث يتعلق الأمر ب” تحيا يا ديدو ” للمخرج الراحل محمد زينات , و” عمر قتلاتو” لمرزاق علواش في المسابقة الموازية فئة (الافلام الكلاسيكية), إلى جانب عرض فيلم التحريك ” جيلالي الساحر ” للمخرج بوخاري بوبكر ضمن قسم ” محطة استعادية للأفلام التحريك الأفريقية ” في حين سيعرض ضمن قسم ” بانوراما الأفلام الروائية الطويلة ” فيلمي ” خيار علي ” للمخرج عمور حكار و ” الحياة الآخرة ” للمخرج أنيس جعاد (إنتاج 2019),ووقع الاختيار على 7 فيلما من أصل 1132 ضمن فئة الأفلام الروائية الطويلة للتنافس على الجائزة الكبرى للمهرجان التي تتوزع على مخرجين من 15 دولة إفريقية على غرارمصر وبوركينا فاسو والسنغال وأنغولا والكاميرون ونيجيريا وتنزانيا والصومال وكوت ديفوار وتونس, حسب المنظمين لهذا الحدث, للعلم, يعتبرهذا الحدث السينمائي الذي يحتفي بالسينما الافريقية واحدا من أبرز المواعيد السينمائية بالقارة السمراء وتستضيف فعالياته واغادوغو كل عامين منذ إنشائه العام 1969 بمبادرة من مجموعة من محبي السينما بهدف ترقية السينما الإفريقية والتبادل بين المهنيين وقد تأجلت هذه الدورة لأزيد من عام بسبب الظروف الصحية المرتبطة بتفشي جائحة كورونا.