جمعيات حقوقية مغربية تدعو لتنظيم تجمع أمام مقر البرلمان الأوروبي

دعت جمعيات حقوقية مغربية إلى إقامة تجمع، الأربعاء المقبل أمام مقر البرلمان الأوروبي، “للتنديد” بممارسات المخزن ومنظومته القضائية ضد نشطاء حقوق الإنسان والمطالبة بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي.

ودعت كل من لجنة فرنسا لدعم السجناء السياسيين وسجناء الرأي بالمغرب، جمعية العمال المغاربة في فرنسا، جمعية المغاربة بفرنسا، جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب ومعهد “مهدي بن بركة – ذاكرة حية”، في بيان صحفي مشترك نشر اليوم الجمعة، إلى مشاركة واسعة في هذا التجمع “للمطالبة بالافراج عن جميع المعتقلين السياسيين والرأي من بينهم الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني و توفيق بوعشرين و اسرى حراك الريف”.

وأكد البيان أنه : “في المغرب، يتواصل استهداف الصحفيين والمؤثرين على موقع يوتيوب، مغنيي الراب ونشطاء حقوق الإنسان ونشطاء الحركات الاجتماعية وكل المواطنين المطالبين بالعدالة الاجتماعية. في المغرب، تجريم وتشهير وسحق الحريات الفردية، الهجوم على التعبيرات السياسية والنقابية، استغلال العدالة هي أحد ثوابت ديمقراطية الواجهة التي تجعل من القمع مؤسسة”.

و أضاف البيان : “في المغرب، عمليات الاختطاف والتعذيب والاعتقالات التعسفية، الاجراءات القضائية، وأحكام السجن طويلة المدى، هي ما يميز +الاستثناء المغربي+ الذي كثيرا ما دافعت عنه الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي”.

وأشارت الجمعيات إلى أن “دولة المغرب، أمس كما اليوم، بلد صديق للاتحاد الأوروبي، بلد يتم فيه التجسس على هواتف الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان باستخدام برنامج بيغاسوس الإسرائيلي، الإنتهاكات فيه تطال الحقوق الأساسية، وحرية الرأي، وحرية الصحافة الآخذة في الازدياد، التحرش، الاستغلال والإدانة (…) دولة هذا البلد تستفيد من محاباة ومجاملة كبيرة”.

وأعربت المنظمات الحقوقية المغربية عن استيائها من صمت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والبرلمانيين الأوروبيين “الذين يجب أن يتفاعلوا بقوة”.

أحمد عاشور