حقن البلازما تجدد نمو الشعر وتقوّيه…لكن هل من أضرار محتملة؟

ما هي حقن البلازما للشعر؟

البلازما عبارة عن سائل أبيض يدخل ضمن مكونات الدم ويساهم في تسهيل حركته. وتتشكل البلازما من ماء وبروتينات وأيونات غير عضوية ومواد عضوية وتعمل على نقل الغذاء للخلايا.

وعند حقن فروة الرأس بالبلازما، تتجدد الخلايا ويتم تحفيز إنتاج الكولاجين والبروتين، مما يجعل فروة الرأس قوية وقادرة على إنبات شعر جديد وتغذيته، بالإضافة إلى الحدّ من إنتاج الهرمون المسؤول عن تساقط الشعر.

فوائد هذه التقنية

هناك عدة فوائد وتأثيرات إيجابية تُنتظر بعد إجراء حقن البلازما للشعر، وأبرزها:

– علاج تساقط الشعر من خلال تحفيز نمو بصيلات شعر جديدة.

– تقوية بصيلات الشعر وتثبيتها.

– تعبئة الفراغات في فروة الرأس عند ذوي الشعر الخفيف.

– التخلص من تقصف الشعر عبر توزيع البلازما للغذاء في كافة مناطق الجسم.

هل من أضرار ومخاطر؟

لكلّ إجراء تجميلي مضاعفات جانبية محتملة تتفاوت من شخص إلى آخر وعادةً ما لا تكون مقلقة، ومنها:

– حكة في مكان الحقن.

– ملاحظة احمرار بسيط.

– الشعور بوخز وألم بعد الحقن.

– كدمات بسيطة في الجلد عند البعض.

نصائح بعد اجراء الحقن

بعد إجراء عملية حقن البلازما للشعر، هناك بعض النصائح التي يجب أخذها بعين الاعتبار، أهمها:

– عدم غسل الشعر إلا بعد مرور 24 ساعة.

– تجنب وضع أي نوع من مستحضرات الشعر الكيميائية.

– تفادي التعرض لأشعة الشمس المباشرة على فروة الرأس حتى مرور أسبوع من العملية.

– المواظبة على تناول كميات وافرة من الماء.

– تزويد الجسم بالفيتامينات والمعادن الضرورية من خلال التغذية المتوازنة والصحية.

تجدر الإشارة إلى أنّ هناك حالات معيّنة لا يُنصح بأن تُجري حقن البلازما للشعر منعاً من حصول مضاعفات صحية، مثل المعاناة من نقص في عدد الصفائح الدموية أو مشاكل في الكبد. لذلك يُفضّل استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة قبل إجراء حقن البلازما.