خبير في الطاقة يكشف ل”سهم ميديا” عوامل ارتفاع مداخيل سوناطراك

أرجع الخبير في الطاقة، مهماه بوزيان ارتفاع مداخيل سوناطراك بـ70 بالمائة في 2021 مقارنة بسنة 2020، إلى عدة عوامل هامة وأساسية كامنة، حققت هذه النتائج المهمة. جاء ذلك في تصريح أدلى به مؤخرا لموقع “سهم ميديا”.

وقال الخبير الطاقوي مهماه بوزيان أنه توجد عوامل هامة وأساسية كامنة وراء ارتفاع مداخيل سوناطراك خلال 2021, مستذكرا أنه في سنة 2018، سجل الخام الجزائري متوسطا سعريا سنويا بـ(71,5 دولارا)، في الوقت الذي كانت المداخيل في مستوى (38,3) مليار دولار و بلغت القيمة المضافة، حسب القيمة الجارية، لقطاع المحروقات 4547,8 مليار دينار، بزيادة قدرها (22,9 %) مقارنة بالسنة التي سبقتها 2017 (وفقا لما نشره البنك الجزائري في تقريره السنوي).

وأوضح مهماه في هذا الصدد، أن إنتاج الجزائر من النفط في سنة 2018 كان في مستوى (1,042 مليون برميل يوميا)، بينما متوسط إنتاجها من النفط في سنة 2021 هو مسقفا بفعل “اتفاق أوبك +” عند 0,908 مليون برميل يوميا، أي بفارق (134 ألف برميل يوميا)، هذا الحجم يقابله بسعر برميل النفط لسنة 2021 قيمة (3,5 مليار دولار)، ما يجعل قيمة المداخيل نسبيا في نفس المستوى.

مهماه ل”سهم ميديا” : توقف استيراد الجزائر للوقود وتوجهها للتصدير أحد أسباب ارتفاع مداخيل المحروقات 

وأضاف خبير الطاقة في سياق تصريحه ل”سهم ميديا” أنه من أسباب ارتفاع مداخيل المحروقات، يعود إلى توقف الجزائر عن استيراد الوقود، وتوجهها إلى التصدير لهذا المنتج، ما يقتضي استهلاكا أكبر لجزء من إنتاجها النفطي المسقف بـ”اتفاق أوبك +”، بمعنى أن كلّ سحب من حجم الإنتاج لصالح السوق الداخلية سينقص من حجم صادراتها من النفط، ضف إلى ذلك، الطلب الداخلي على الغاز الطبيعي و تزايد الطلب عليه، سواء في إطار إنجاح برنامج ربط مناطق الظل بالغاز أو ربط المستثمرات الفلاحية بالكهرباء، فكل تزايد في استهلاك الكهرباء يستوجب زيادة استهلاك الغاز في محطات تربينات الغاز المنتجة للكهرباء، حسب ذات المتحدث.

مهماه ل”سهم ميديا” : ارتفاع  الطلب الداخلي على الغاز الطبيعي وراء ارتفاع مداخيل المحروقات 

وفي سياق ذي صلة، تطرق مهماه بوزيان إلى ارتفاع الطلب الداخلي على الغاز الطبيعي الذي شهدته في بدايات 2021، خصوصا في الفترة ما بين 5 و 25 جانفي من ذات السنة، بعد تسجيل طفرة ارتفاع في تزايد الطلب الوطني على الغاز الطبيعي، بحيث صعد الطلب اليومي في تلك الفترة من 130 مليون متر مكعب إلى 180 مليون متر مكعب، أي ارتفاع بـ(38,46%) يوميا، ناهيك عن استيفاء الحاجة الوطنية من الغاز تناغما مع الإرتفاع القياسي في استهلاك الكهرباء في أسخن صائفة شهدتها الجزائر في صيف السنة الماضية 2021.

مهماه ل”سهم ميديا” : سوناطراك استوفت حاجات السوق الوطنية من الغاز والوقود وتتجه نحو التصدير

وعلى صعيد ما حققته سوناطراك من انجازات، وصفها الخبير الطاقوي ، أنها استوفت حاجات السوق الداخلية الوطنية من الغاز و الوقود و رفعت تحدي العودة في التصدير إلى السوق الخارجية بمستويات قياسية، مستذكرا بتقديرات قدمتها مؤسسة الأبحاث الأوروبية المستقلة المتخصصة في الإقتصاد “Bruegel Think Tank”، والتي أشارت إلى أن الجزائر حققت مستوى مرتفعا جدا من صادرات الغاز خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، بما جعلها تعود لتحقيق مستوى قريب جدا من أعلى مستوى من صادرات الغاز الجزائري خلال الفترة (2015-2020)، حيث كان هذا المستوى الأعلى من صادرات الغاز الجزائرية نحو الفضاء الأوروبي (27+1) في مستوى (31 مليار متر مكعب)، و قد استعادة سوناطراك هذا المستوى في سنة 2021، بتحقيقها لحجم (30 مليار متر مكعب) من صادرات الغاز خلال نفس الفترة من التسعة الأشهر الأولى.

هذا وأكد الخبير في الطاقة مهماه بوزيان على ضرورة التأكيد على العوامل المرتبطة بتحسين القدرات التشغيلية على مستوى الحقول و عند منبع السلسلة و نجاح مخطط السياسة التسويقية لسوناطراك والنجاحات المحققة.

وقال مهماه أن ارتفاع أسعار النفط والغاز أهمية في تغذية عناصر التحليل والتقدير، كون خام النفط الجزائري “مزيج صحاري” أنهى السنة الماضية (2021) في مستوى (71 دولار) كمتوسط سنوي، لذلك نجد بأنه من المعقول أن تصل عائداتنا بالعملة الصعبة من سلة المحروقات (نفطا، وغازا، و مكثفات، ومشتقات نفطية) إلى 35 مليار دولار، بما يعادل ذلك من العملة الوطنية بـ(4860 دج).

كما استحضر الخبير، منحى أسعار الغاز الطبيعي التي كانت قد بدأت في رحلة هياجها مع بداية شهر جانفي من السنة الماضية 2021.

وكان الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك توفيق حكار قد صرح بارتفاع مداخيل سوناطراك ب 70% في 2021 بفضل ارتفاع صادراتها من المحروقات مقارنة ب 2020.

(Visited 63 times, 3 visits today)