سحب جواز المرزوقي الدبلوماسي.. وسعيد: لن نقبل المس بسيادتنا –

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد سحب جواز السفر الدبلوماسي من الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي، إثر تصريحاته الأخيرة، مؤكدًا عدم وجود مجال للتمتع بهذا الامتياز والتجول بين العواصم للإضرار بتونس.

وقال سعيّد خلال إشرافه على أول اجتماع للحكومة الجديدة، الخميس، إن جواز السفر الدبلوماسي سيتم سحبه من “أعداء تونس”، في إشارة فسرتها وسائل إعلام محلية بأنها موجهة إلى الرئيس السابق منصف المرزوقي.

وقال سعيد: “تعلمون كيف ذهب البعض إلى الخارج يستجديه لضرب المصالح التونسية. وأقولها اليوم الذي قام بهذا سيسحب منه جوار السفر الديبلوماسي لأنه في عداد أعداء تونس. ولا مجال أن يتمكن من هذا الامتياز وهو يجوب العواصم ويلتقي عددًا من الأشخاص للإضرار بتونس”.

وأضاف سعيد: “أطلب من السيدة وزيرة العدل أن تفتح تحقيقًا قضائيًا في هذه المسألة لأنه لا مجال للتآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي”.

ونُسب إلى المرزوقي مطالبته فرنسا بالوقوف إلى جانب التونسيين في محنتهم، وهو ما أثار ضجة واعتبره البعض تدخلا في شؤون البلاد، مثيرًا دعوات بسحب جواز السفر الدبلوماسي منه.

بينما نفى المرزوقي صحة ذلك، قائلا: “قلت على الفرنسيين عدم دعم الانقلاب”، نافيًا دعوته فرنسا للتدخل في الشأن الداخلي لبلاده.

وكان المرزوقي (76 عامًا) أول رئيس يحكم البلاد بعد الثورة التونسية، وذلك لفترة امتدت من 2011 إلى 2014.

ويوم الخميس، أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد، أمرًا بإنهاء مهام رئيس ديوان رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة، وآخرين، في أحدث قرار من جملة قرارات شملت إقالة الحكومة وتجميد عمل البرلمان.