سقوط مدوي لإخوان المغرب المتآمرين

سقطت حركة الإخوان المسلمين في المغرب بعد حكم دام 10 سنوات ويسقط معها الحزام الذي نسجته حركة الإخوان المسلمين الموالية لتركيا لتطويق الجزائر وضرب استقرارها وإخضاعها لمشروع العثماني الجديد التوسعي الاستعماري، شعوب المنطقة أدركت أخيرا خطرا حكم الإخوان في تونس في مصر في السودان والآن في المغرب الذي تلقت فيه صفعة لا مثيل لها في التاريخ إلى درجة أن حزب العدالة والتنمية قد يزول نهائيا من الساحة السياسية في المغرب.

إخوان المغرب تآمروا ضد الجزائر في ملفات عديدة وأهمها الملف التونسي والليبي وعملوا كل ما في وسعهم لتطويق وعزل الجزائر وتهديد أمنها واستقرارها ولكن التاريخ يأتي مرة أخرى لصالح رؤية الجزائر الصائبة في الوقوف في وجه هذا التيار المدمر للأوطان والعميل للخارج ومستعد للاندماج في أي استراتيجية خارجية مدمرة.

إخوان تونس سقطوا بعدما أثبتت التجارب بأنهم مجرد مجموعة من النصابين وناهبي المال العام تحت غطاء ديني وبعدما كشف المواطن التونسي أن الغنوشي وجماعته وصلوا فقراء وأصبحوا بعد 10 سنوات من الحكم مليارديرات.

سقوط إخوان المغرب يكشف زيف الأكاذيب الإخوانية وتسقط معهم عقدة المظلومية التي استعملوها لسنوات للتباكي أمام المواطن من أجل استعطافه و أخذ الحكم.

جماعة الإخوان المسلمين عندما تكون في السلطة كل شيء يصبح حلال عليهم، التطبيع مع إسرائيل حلال، سرقة المال العام حلال، الاستحواذ على كل المناصب فقط لصالح الجماعة حلال، نهب الاقتصاد حلال، توزيع الثروات على الجماعة حلال، المهم كل شيء كان قد حرمه الإخوان على الأخرين وهم في المعارضة هو حلال عليهم وإذا عارضتهم فالفتوى جاهزة لإسكاتك دينيا وحتى تكفيرك.

الشبكة التي كانت تنتظر منها تركيا الكثير في منطقة شمال افريقيا بما فيها إحياء مشروع العثمانية الجديدة تصدعت الآن من تونس ثم المغرب مرورا بالجزائر ولم تبق إلا بعض الأذرع العسكرية في غرب ليبيا قد حذرها الطيران المجهول منذ أسابيع وقتل منهم الكثير دون أن يعلم أحد من أين جاءت الطائرة وإلى أي بلد عادت وهذا ما ينتظر هذه الجماعات الإرهابية في حالة ما تحرك اتجاه تونس أو الجزائر.

سقوط خوانجية المغرب ستكون له انعكاسات ضخمة على الحركة الخوانجية مستقبلا وكنا قد شاهدنا كم صوت تحصلت عليه حركة حمس في الانتخابات الماضية تقريبا لا شيء. لم يبق للإخوان إلا التباهي والمساندة بانتصار طالبان في أفغانستان رغم أنه ليس انتصارا لأن ما ينتظر هذه الحركة من مشاكل سيجعلها في موقع لا تحسد عليه.

بروكسل/ لخضر فراط ـ صحفي معتمد لدى الاتحاد الاوروبي والحلف الاطلسي