صفحات من يوميات لم تكتمل (8)

ودعت حمدي عبد الرحيم وعدت إلى البيت بصحبة الجرائد، فار دمي لأن مصطفى بكري واصل تجاهل نشر مقالي عن فهمي هويدي للأسبوع الثالث..