قضية بيغاسوس: ماكرون يدعو لاجتماع مجلس الأمن القومي “استثنائيا” اليوم

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ، غابرييل أتال ، أن إيمانويل ماكرون يستعد لعقد “مجلس الأمن القومي بشكل استثنائي، سوف يخصص لقضية بيغاسوس وقضية الأمن السيبراني”، اليوم الخميس، وشدد على أن “رئيس الجمهورية يتابع هذا الملف عن كثب بقدر الإمكان ويأخذ هذا الأمر على محمل الجد” ، مشيرًا إلى أن فرنسا تواصل تحقيقاتها بعد الكشف عن وجود هواتف إيمانويل ماكرون من بين الأهداف المحتملة لبرنامج التجسس.

وقد أشار المغرب – المتورط باعتباره الراعي لعشرات الآلاف من عمليات التنصت المحتملة على الصحفيين أو النشطاء أو الشخصيات السياسية باستخدام برنامج التجسس الإسرائيلي Pegasus – يوم أمس، إلى أنه يريد الشروع في إجراءات قانونية ضد أي شخص يتهمه لاستخدامه المثير للجدل برمجيات تندد بـ “حملة إعلامية كاذبة وواسعة النطاق وخبيثة”.

في مواجهة الاكتشافات المتعددة المرتبطة بقضية بيغاسوس، دافع قصر الإليزيه عن نفسه من أي إهمال، مؤكداً أن “هواتف الرئيس تم]تغييرها وتحديثها وتأمينها بانتظام”، ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر مقرب من المسؤول التنفيذي قوله إن “معايير الأمان هي الأكثر تقييدًا قدر الإمكان وتم حظر عمليات تثبيت التطبيقات والتنزيلات”.

وأكد رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستكس، أمس الأربعاء، أن سلسلة من التحقيقات قد بدأت بناء على طلب إيمانويل ماكرون، ورفض التعليق أكثر على هذا الموضوع، ووفقًا للتحقيقات التي أجراها اتحاد مكون من 17 وسيلة إعلام – بما في ذلك صحيفة لوموند الفرنسية وفرانس إنفو – فإن برنامج التجسس Pegasus ، الذي أنشأته شركة NSO الإسرائيلية ، كان سيسمح لعشرات الدول بمراقبة الصحفيين والمحامين والصناعيين والنشطاء أو حتى السياسيين، إضافة إلى قادة العديد من البلدان، بما في ذلك فرنسا.

أحمد عاشور