منظمة المجاهدين ترد على الأخضر الإبراهيمي

تأسف الأمين العام بالنيابة لمنظمة المجاهدين، محند واعمر بن الحاج لما ورد من تصريحات على لسان الدبلوماسي الأخضر الإبراهيمي الذي تحدث عن انسحاب للجيش الفرنسي من الجزائر في 1962.

وقال محند واعمر، في حوار منشور على صفحة المنظمة على موقع يوتيوب أن تصريحات الابراهيمي وحديثه عن انسحاب الجيش الأمريكي من افغنستان والقول بأن ذلك حدث أيضا في الجزائر بانسحاب فرنسا منها سنة 1962 لا يمكن وصفه إلا بالمدهش.

وقال محند واعمر أنه لا مجال للمقارنة بين الوجود الفرنسي في الجزائر كدولة استعمارية لمدة 132 سنة بمليون عسكري مسلح من الحلف الأطلسي بالوجود الأمريكي في أفغانستان الذي كان مع النظام الأفغاني ضد حركة طالبان.

 وقال محند واعمر إن “الإبراهيمي أصابه الخرف وهو التفسير الوحيد لتصريحاته الأخيرة”