مول 73 مشروع تونسي: اتفاقية جديدة مع الاتحاد الأوروبي في

كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي منصف بوكثير اليوم الثلاثاء خلال ندوة صحفية عقدها مكتب ايراسموس+ Erasmus بتونس بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبعثة الاتحاد الأوروبي في تونس والوكالة الوطنية للنهوض بالبحث العلمي وبحضور سفير الاتحاد الأوروبي بتونس السيد ماركوس كورنارو بمدينة العلوم عن حصيلة المرحلة الاولى من برنامج ايراسموس+ Erasmus التي امتدت من 2015-2020.

ووصف الوزير في تصريح ل”المصدر” على هامش الندوة المرحلة الأولى بالناجحة جدا مشيرا الى انه تم خلالها تمويل 73 مشروع تونسي باعتمادات قدرها 12.5 مليون يورو اي قرابة 40 مليون دينار تونسي، مؤكدا ان عدد المشاريع التي قبلت من تونس هي الاعلى معدل في أوروبا وفق تعبيره.

وانتفع من المرحلة الاولى من البرنامج وفق ما اكده الوزير 5000 طالب الذين ذهبوا الى اوروبا وفي المقابل تونس ايضا استقبلت طلبة من أوروبا ليواصلوا دراسة بعض المواد وهذا دليل على جودة التعليم العالي في تونس وفق تعبيره.

وبخصوص المرحلة الثانية من البرنامج التي تمتد من 2021 الى 2027 اكد منصف بوكثير ان تونس تطمح دائما للأفضل وأن الوزارة تسعى لتحسين النتائج التي تم تحقيقها في المرحلة الأولى وهي نتائج ممتازة جدا حسب تعبيره.

وتابع الوزير القول “في نفس السياق نحن نعمل على البرنامج الثاني “افق اوروبا” وهو برنامج ضخم جدا يهدف الى تطوير البحث العلمي ووصلنا لمراحل متقدمة من خلال إمضاء اتفاقية مع الاتحاد الاوروبي تمكن باعثي المشاريع بالمؤسسات الجامعية التونسية من حقهم في تقديم مشاريعهم بصفة منفردة دون المرور ضرورة بمجموعة شركاء وهو ما لم يكن معمول به من قبل وفق تعبيره.

وأشار الى انه قد تم رصد اعتمادات ضخمة بالعملة الصعبة لهذه الاتفاقية ستنتفع بها تونس.

وبدوره أكد سفير الاتحاد الأوروبي بتونس ماركوس كورنارو أن تشجيع تونس للشباب على بعث مشاريع في مجال البحث العلمي سيمكنها من تجاوز أزمة البطالة وتوفير فرص التشغيل مشددا على تثمين الاتحاد الأوربي لنجاح المرحلة الأولى من برنامج Erasmus+ و تمويل نحو 73 مشروعا في قطاعات هامة وفق تعبيره.

ومن جانبها قالت نسرين البقلوطي منسقة البرنامج أن تونس تحصلت على أكثر من 52 مليون أورو في إطار برنامج التبادل الطلابي للفترة 2015/2020 للعمل على عدة مشاريع في مجالات مختلفة على غرار الصحة والحوكمة والتغيرات المناخية والبيئة…

وتجدر الاشارة الى انه قد تم على هامش الندوة عرض لقصص نجاح لمستفيدين من البرنامج بالإضافة إلى تكريم عدد من المؤسسات الجامعية التونسية المشاركة في البرنامج بحضور رؤساء الجامعات.

وللتذكير فإن برنامج Erasmus+ الذي انخرطت فيه تونس منذ سنة 2014 يهدف لتعزيز التبادل التعليمي وتطوير القدرات في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بين دول الاتحاد الأوروبي والدول خارج الاتحاد، وهو موجه لفائدة الطلبة وأساتذة التعليم العالي والمؤسسات الجامعية بهدف تحسين جودة التعليم العالي.

وتم خلال فترة البرنامج بتونس 2015-2020 العمل على عدة مشاريع في مجالات مختلفة على غرارالصحة ، الحوكمة، التغيرات المناخية، البيئة، الفلاحة، الهندسة، التشغيل وغيرها من المجالات بقيمة مالية جملية تقارب 24 مليون يورو.
انتفع منه حوالي 7802 شخصا بينهم 5180 طالبا وإطارات تعليم عالي تنقلوا نحو أوروبا خلال فترة البرنامج، يتم اليوم بحضور حوالي 200 مشاركا الإعلان عن آفاق برنامج +Erasmus للفترة الممتدة من 2021 إلى 2027.