هشام جعيّط… المفكّرون الكبار لا يُصنعون تحت الطلب

حافظ المفكّر التونسي الراحل، طيلة مسيرته، على مسافة بينه وبين السلطة وعشّاقها. كان حريصاً على استقلاليته، لكنه لم يكن بعيداً عن الشأن العام. يتناول القضايا في كلياتها ولا تهمّه الحيثيات وتفاصيل الحكم والحكومات ومناورات الأحزاب ومراكز القوى واللوبيات.